ماشاء الله تبارك الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحاسوب في التعليم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حلا الدنيا



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 07/08/2012

مُساهمةموضوع: الحاسوب في التعليم   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 2:03 pm


أهمية الحاسوب :

نظرا لتقدم
الحاسوب وتطوره السريع ونظرا لما يمتاز به من ميزات فريدة فقد دخل الحاسوب معظم المجالات والميادين فهو يستخدم في النواحي التجارية وفي النواحي التعليمية وفي مجالات البحث العلمي وفي المستشفيات ، ولا يوجد مجال من مجالات الحياة لم يخله الحاسوب من أوسع أبوابه ويرجع سبب هذا الانتشار الواسع لأسباب عدة أهمها:

١- السرعة العالية في المعالجة والحصول على النتائج حيث يستطيع
الحاسوب تنفيذ ملايين العمليات في ثانية واحد

٢- الدقة العالية : حيث يقوم
الحاسوب بإعطاء النتائج وبدقة عالية جدا تضم عشرات الخانات الكسرية .

٣- الوثوقية : بحيث يستطيع
الحاسوب العمل بتواصل لفترات طويلة من الزمن دون تعب ولا يتأثر بالمحيط الخارجي .

٤- إمكانية هائلة في التخزين آميات من البيانات يمكن الرجوع إليها في إي لحظة .

٥- سهولة التعامل معه نظرا لتوفير البرمجيات الجاهزة و بإمكان إي شخص استخدامه وعلى الرغم من هذا الانتشار الواسع الذي غدا ظاهرة عالمية . هناك ثمة سؤال يطرح نفسه :

أي الأدوار يبغي أن يلعبها
الحاسوب في عمليتي التعليم والتعلم ؟ فمنذ عام ١٩٧٦ ما زالت أن التفكير في موضوع الحاسوب في التعليم ، لا يعني التفكير في ": Aless مقولة أليس الحاسوب ،بل التفكير في التعليم " تحتفظ بصوابها وفي معرض هذا المجهود الفكري قدمت حججا وبراهين شتى لصالح استخدام الحاسوب و تكنولوجيا المعلومات ويمكن إجمالها على النحو الآتي :

١- إن استخدام
الحاسوب في عمليتي التعليم والتعلم يحسن من فرص العمل المستقبلية بتهيئة التلاميذ لعالم يتمحور حول التكنولوجيا المتقدمة .

٢- إن استخدام
الحاسوب في عمليتي التعليم والتعلم يسمح للتلاميذ بأن يألفوا معالجة المعلومات ويقيسوا في آن واحد إمكانات الحاسوب وحدوده ، آما من شأن ذلك أن يعدهم للعيش في بيئة ذات طابع تكنولوجي بيئة غير منغلقة متفتحة محليا وعالميا .

٣- أن استخدام
الحاسوب من شأنه أن يحسن نوعية التعليم والتعلم والوقوف على أحدث ما وصل إليه العلم في آفة المجالات .

ومن الملاحظ أن هذه الحجج ليت متضاربة فيما بينها بل تكمل بعضها البعض وتصبح في النهاية مخرجات إحداها بمثابة مدخلات للأخرى ، هنا لابد لنا من الرجوع عن سؤال عن الأدوار أو المجالات التي ينبغي أن يلعبها
الحاسوب في عمليتي التعليم والتعلم .

مفهوم الكمبيوتر التعليمي Instructional Computer :

قبل عرض مفهوم الكومبيوتر التعليمي ، تجدر الإشارة إلى معنى الكومبيوتر ، فلقد تعددت المصطلحات التي تطلق عليه ، كالحاسب الآلي ، والحاسوب ، والحاسب الإلكتروني ، ... الخ .

مجالات استخدام
الحاسوب في التعليم

1.1
الحاسوب كهدف تعليمي :

لما كان من اهداف
التعليم إعداد الفرد ليتلائم مع بيئته وواقعه فإن الإعداد للمجتمع المستقبلي ( مجتمع التقنيات الجديدة للمعلومات ) يتطلب إعداد الفرد ليكون قادراً على التفاعل والتعامل مع نظم الحاسوب مهما اختلف أنواعها وخصائصها وأشكالها ووظائفها والسيطرة عليها في شتى مجالات الحياة وسيكون الجهل بأساسيات المعلوماتية عائقاً كبيراً يقف في وجه الحصول على عمل ما مستقبلاً في مختلف المؤسسات والإدارات العامة والخاصة.

أهم الأدوار للحاسوب كهدف تعليمي هي :

تعلم التلاميذ لثقافة
الحاسوب .

معالجة البيانات وتحليلها .

التعامل مع البرامج التعليمية المحمولة على الذاكرة.

تنوير كافة التلاميذ بتكنولوجيا
الحاسوب .

ويمكن إيجاز أهم الأهداف من وراء اعتماد
الحاسوب كمادة تعليمية :

استخدام تقنية المعلوماتية في
التعليم لتنمية مهارات المتعلمين واعدادهم اعداداً جيداً للاستفادة منها في خدمة المجتمع .

تحسين مستوى المعلمين في توظيف تقنية المعلوماتية في كافة الأنشطة التعليمية .

توفير المناخ التعليمي بمحتواه العلمي الملائم لاحتياجات المتعلمين والمعلمين وتوفير مصادر التعلم المتنوعة .

تحسين العملية التعليمية التعلمية لاعداد جيل المستقبل جيل يحسن الاستفادة من تقنية المعلوماتية .

المساهمة في توفير نواة صناعة تقنية المعلوماتية لخدمة المجتمع .

تكثيف التوعية الشاملة بأهمية توظيف تقنية المعلوماتية في
التعليم ونشر المعرفة بتقنية المعلومات بين أفراد المجتمع .

1.2 الحاسب كوسيلة تعليمية:

يعتبر استخدام
الحاسوب كوسيلة تعليمية هو الاستخدام الأكثر شيوعاً وانتشاراً ويشار إليه عادة بعبارة التعليم بمساعدة الحاسب Computer Assisted Instruction CAI، حيث يمكن للحاسوب أن يقدم الدرس - المبادئ والنظريات - بالتدريج خطوة بخطوة وأن يوفر تمارين تطبيقية على هذه المبادئ والنظريات ، ويختبر مدى استيعاب الدارس ويعطي تغذية راجعة مباشرة وتعليمات معتمدة على استجابة الطالب.

ويمكن تصنيف التدريس بمساعدة
الحاسوب إلى المجالات التالية:

التدريس الخاص التفاعلي :

تبدأ بعض البرامج التعليمية بتقديم شرح واف ومتدرج للموضوعات التي يشتمل عليها الدرس والمرتبطة بالأهداف التعليمية التي يحاول البرنامج تحقيقها. وهذا الموقف يشبه إلى حد ما الأسلوب المعتاد الذي يتبعه مدرس الفصل في شرح موضوع جديد.

ومن فوائد التدريس الخصوصي المتفاعل ما يلي :

1-أن
التعليم يقوم على أساس فردي ، حيث يشعر المتعلم بأن الشرح موجه له بصفة خاصة.

2-يأخذ المتعلم الوقت الذي يحتاج إليه في قراءة المعلومات المعروضة على الشاشة ، وقد تتاح له فرصة التفاعل مع البرنامج بان يجيب عن الأسئلة المطروحة ويشتمل الشرح على أمثلة توضيحية مدعمة بالرسم والصوت وتحريك بعض أجزاء الرسم.

3- المتعلم هو المتحكم الوحيد في سرعة عرض المعلومات ، وعادة تعرض المعلومات بكميات صغيرة على الشاشة حتى لا يتشتت ذهن المتعلم في الشاشة المزدحمة.

4-تعرض المادة بشكل منظم ومقنن .

التمرين والممارسة

إن أهمية التمرين والممارسة في التعلم أمر مسلم به ، و نعني بها ضمناً أن المتعلم يتلقى تغذية راجعة تخبره بصحة أو خطأ حل المسألة ، فالتغذية المرتدة تكون صعبة جداً للمعلم إذا كان المطلوب من المتعلم حل كم كبير من التمارين، وفي هذه الحالة يعد مصمم البرنامج كمية كبيرة من التمارين ذات نوع معين ومواصفات تحقق الهدف التعليمي من البرنامج. بالإضافة ‘إلى ذلك يسجل الحاسب مستوى أداء المتعلم ويحدد وقت وصوله إلى مستوى الأداء المقبول.

وتتميز البرمجيات الجيدة في هذا النمط بالتالي

1-الإثارة والجاذبية عن طريق الألوان والأصوات.

2-الاهتمام بأساليب التغذية الراجعة .

3-توفير إجراءات التعلم للإتقان .

4-توفر أساليب متطورة لتحليل أخطاء الطالب.

5-تزيد من تفاعل الطالب مع المادة التعليمية.

6-توفر فرصة تعليمية للطالب لممارسة الأفكار التعليمية الجيدة.

7-ذات كفاءة عالية في تعليم الطلاب منخفضي التحصيل .

الحاسب كمحاك:

الحاسب كمحاك يُكون نماذج للظواهر الطبيعية والاجتماعية ويساعد على تفهم العلاقات بين أجزاء النموذج. وينمي مهارات حل المسائل وذلك بالسماح للمتعلم بالتعامل مع أجزاء النموذج الممثل للواقع ومشاهدة التأثيرات على بقية النموذج. وهنا يصبح دور المعلم مساعداً وتكميلياً.

يتضح مما سبق أن لبرامج المحاكاة خصائص تتمثل في :

إعطاء الطالب فرصة التعلم بدون الخوف من ارتكاب أخطاء تكون لها عواقب وخيمة تهدد حياته أو تؤذيه .

يتحكم الطالب في بعض القرارات الخاصة في موضوع التعلم وقد وضح الصفات الرئيسية في المحاكاة في النقاط التالية :

إتاحة الفرصة للمتعلم بان يشارك في تعلمه بشكل نشط ، وأن يتخذ القرارات بنفسه بدلاً من أن يكون مجرد متقبل سلبي للمعلومات .

عرض وتشكيل الموقف من الحياة العملية مع المحافظة على توضيح عمليات هذا الموقف .

إتاحة الفرصة للمتعلم او المتدرب أو المشرف على التدريب للتحكم في هذا الموقف بدرجات مختلفة .

وجود قدر من الحرية يسمح بتعديل بعض هذه المواقف .

فرصة إهمال بعض المواقف او جزء منها عند الشعور بانها عديمة الأهمية بالنسبة للمتدرب.

إتاحة الفرصة للمتعلم لارتكاب أخطاء دون أن يكون لها عواقب وخيمة تهدد حياته أو تؤذيه.

نظم الحوار ( الطريقة السقراطية ) :

وهي نظم قائمة على إستراتيجية إرشادية كالمعلم الخصوصي، تعتمد على تقديم المعلومات عن طريق تبادل الحوار بين التلميذ والحاسوب فالبرنامج يطرح السؤال والتلميذ يجيب والحاسوب يصحح الاستجابات الصحيحة وقد قدم هذه الطريقة كاربونيل عام 1970م بالغة الإنجليزية وأطلق عليها إستراتيجيات التدريس الفردي.

أسلوب حل المشكلة :

يوجد نوعين من هذه البرمجيات ، النوع الأول يتعلق بما يكتبه المتعلم نفسه والآخر يتعلق بما هو مكتوب من قبل أشخاص آخرين من أجل مساعدة المتعلم على حل المشكلات وفي النوع الأول يقوم التلميذ بتحديد المشكلة بصورة منطقية ثم يقوم بعد ذلك ، بكتابة برنامج على الكمبيوتر لحل تلك المشكلة ، ووظيفة الكمبيوتر هنا هي إجراء الحسابات والمعالجات الكافيات من أجل تزويدنا بالحل الصحيح لهذه المشكلة ، أما النوع الآخر من هذه البرمجيات فإن الكمبيوتر يقوم بعمل الحسابات بينما تكون وظيفة التلميذ هنا معالجة واحداً أو أكثر من المتغيرات ، ففي مسألة حسابية متعلقة بالمثلثات فإن الكمبيوتر يمكن أن يساعد التلميذ في تزويده بالعوامل وما على التلميذ سوى الوصول الى حل المشكلة .

ويتم التعلم بهذه الطريقة عن طريق الطلب من المتعلم القيام بنشاطين هما:

مدخلات للحل .

تكوين طريقة الحل .

الحاسب كمورد ( الاستقصاء ):

عندما يعمل الحاسب كمورد يوصل الدارس بشبكة من الأفراد أو البيانات بواسطة شبكة اتصالات ، وبذلك تنمو عند المتعلم مهارات البحث والاستقصاء فيمكنه أن يبحث عن المعلومات في قواعد البيانات واستشارة الزملاء أو الخبراء من خلال المناقشات عبر الشبكة. وبهذا يعمق المتعلم فهم النظريات التي تعلمها.

ومن أشكال هذه البرمجيات :

الإنترنت .

مراكز المعلومات العالمية .

بنوك المعلومات .

المكتبات الإلكترونية .

القواميس بأنواعها .

الألعاب التعليمية :

تُعرّف اللعب بأنه نشاط موجه يقوم به المتعلمين لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية،ويحقق في نفس الوقت المتعة والتسلية؛وأسلوب التعلم باللعب هو استغلال أنشطة اللعب في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ العلم للمتعلمين وتوسيع آفاقهم المعرفية.

وتعرف كذلك بأنها " نشاط منظم منطقياً في ضوء مجموعة قوانين للعب ، حيث يتفاعل طالبان أو أكثر لتحقيق أهداف محددة وواضحة ".

وتتكون اللعبة الحاسوبية من :

المقدمة : الهدف من اللعبة ، القواعد والإرشادات .

جسم اللعبة : السيناريو الكامل لمسمار اللعبة .

النهاية : التحقيق من إنجاز الهدف والتغذية الراجعة .

خصائص الألعاب التعليمية الكمبيوترية :

المقاصد : وهي النهاية التي يرغب اللاعب في الوصول اليها .

القواعد : وهي التي تحدد إجراءات اللعبة .

المنافسة : وتكون بين شخص وآخر أو الشخص ونفسه أو الوقت الذي يؤخر تحقيق المقاصد.

التحدي : أهم عناصر الجذب والانتباه والاثارة في الألعاب الكمبيوترية .

الخيال : اللعبة تعتمد على الخيال للترغيب .

الأمان : اللعبة بيئة غير خطرة فالطالب يشعر بالأمان وعدم الخوف.

الترفيه : هي السمة التي تضيف المتعة والإثارة.

أهمية اللعب في التعلم :

إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك

يمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم وتساعد في إدراك معاني الأشياء.

يعتبر أداة فعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم الأطفال وفقاً لإمكاناتهم وقدراتهم.

يعتبر اللعب طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات التي يعاني منها بعض الأطفال.

يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال .

تعمل الألعاب على تنشيط القدرات العقلية وتحسن الموهبة الإبداعية لدى الأطفال.

وهذه البرامج تشابه الى حد كبير المحاكاة ، ولكن غرضها الأساسي المتعة والتشويق وتوجد منها برامج ترفيهية بحتة ومنها ألعاب فكرية تعمل على تنمية روح الإبداع والابتكار لدى المتعلمين كالألعاب الرياضية وغيرها (الحيلة ،2000 :414) ويتضح ذلك من خلال الفوائد التي يمكن جنيها عن طريق اللعب.

فوائد أسلوب التعلم باللعب :

يؤكد ذاته من خلال التفوق على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة.

يتعلم التعاون واحترام حقوق الآخرين .

يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها .

يعزز انتمائه للجماعة .

يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل .

يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها .

:(CMI )1.3استخدام
الحاسوب في إدارة العملية التعليمية

١- استخدام
الحاسوب في الأعمال الإدارية: مثل في تنسيق توزيع الطلاب، وضع الجداول المدرسية، تسجيل الطلاب ومتابعتهم، أعمال المكتبات، نظام شؤون الموظفين، استخدام الحاسوب آأداة في إجراء البحوث.

٢- استخدام
الحاسوب في إدارة العملية التعليمية: مثل تسجيل الدارسين على الحاسوب، تسكين الدارسين في المنهج الدراسي، متابعة الدارسين أثناء التعلم.

٣- توظيف
الحاسوب للأعمال الإدارية داخل الفصل:برامج معالجة النصوص ( الكتابة والإملاء وأخيرا أنواع الخطوط )، قواعد البيانات( سجل الطالب ومعلومات عن الامتحانات )، جداول البيانات، رسامات الحاسوب( التصوير والرسوم البيانية والرسوم التخطيطية الاتصالات.

1.4 البحوث التربوية والنفسية :

يستخدم الحاسب الآلي بدرجة كبيرة في مختلف ميادين البحوث ميادين البحوث التربية والنفسية التي تجري في الجامعات ومراكز البحوث

ويقوم
الحاسوب بالعديد من الوظائف المهمة في مجال استخدامه كأداة بحثية،ومنها:

تنظيم واختزال البيانات الإحصائية .

البحث عن الفروض التي يقوم عليها البحث ، بإيجاد ودراسة العلاقات .

اختبار الفروض التي يقوم عليها البحث من خلال وضع النماذج وعملية المحاكاة .

محاكاة نظام يتكون من متغيرات معقدة غير بسيطة ، وبذا يسهل التحكم في العناصر المطلوب دراستها.

محاكاة البيئة التي ينبغي أن يعمل فيها النظام ، وبذا يمكن دراسة النظام في ظل ظروف البيئة العديدة المتباينة.

التسجيل والاختزال والمساعدة في المعالجات الرياضية للملاحظات التجريبية المختلفة

يساهم في تنفيذ الكثير من التجارب التي تحتاج لها الدراسات البحثية .

يساهم في إعداد التقارير والدراسات التحليلية .

الدواعي التربوية للحاسوب :

فيما يلي أهم الدواعي التربوية لاستخدام
الحاسوب كما ذكره :

تضخم المواد التعليمية .

عجز الوسائل التقليدية .

المحاكاة (simulation ) .

التعليم التفاعلي .

زيادة فاعلية
التعليم .

مصدر من مصادر المعلومات .

معيناً لدراسة المواد المختلفة .

لتدريب لاكتساب المهارة و
التعليم الفردي والتعاوني .

عرض التجارب المخبارية و لأغراض البحوث العلمية .

(تعليم الندرة ( مثال مقررات ميكانيكا الكم ، وعلم الأوبئة

التكامل بين أنظمة العرض الأخرى وذلك عن طريق التحكم في إدارة وتشغيل الأجهزة

تقنية معالجة الكلمات ( تحرير النصوص )

موضوعات القراءة والحفظ .

بنوك الاختبارات ( صياغة نماذج مختلفة للاختبارات )

الإبداع الفني ( الرسم والتصميم وغيرها )

الإبداع الموسيقي ( تعليم النظريات الموسيقية)

أداة كشف وإبداع ( التحكم والإتقان السلوكي )

تنمية مهارات حل المشكلات .

التدريس والتعلم عن بعد .

مشكلة ضعف المعلمين .

يستخدم في الألعاب التربوية .

مساعد في تعليم المعوقين .



خطوات إعداد البرامج التعليمية المحوسبة :

تمر عملية إعداد وتطوير البرمجيات التعليمية في عدد من خطوات وهي :

١- تحديد الأهداف التعليمية للبرنامج بدقة وبعبارات هدفيه محددة حتى يساعد المبرمج على توجيه البرنامج بحيث يضمن تحقيق هذه الأهداف.

٢- تحديد مستوى المتعلمين وبالتالي اختيار المادة التعليمية المناسبة للمتعلمين.

٣- تحديد المادة التعليمية التي يتكون منها البرنامج.

٤- تحديد نظام عرض المادة التعليمية للبرنامج بحيث تتدرج من السهل الى الصعب.

٥- آتابة إطارات البرنامج أي تقسم المادة التعليمية إلى وحدات صغيرة جدا يكون آلا منها إطار أو خطوة وآل إطار يتكون من المعلومات والمثيرات والاستجابات التي يتبعها التغذية الراجعة والتعزيز الفوري.

٦- حوسبة المادة التعليمية باستخدام إحدى اللغات مثل: لوغو، بيسك المرئية، فورت ران، أو باسكال.

٧- تجريب البرنامج وتعديلة وذلك من خلال تجريبة على عينة عشوائية من الطلبة ويعدل بناء على ما يحصل علية من تغذية راجعة من الطلبة.

٨- استنساخ البرنامج وتوزيع على الفئة المستهدفة.

مزايا استخدام
الحاسوب في التعليم:

تتسم أنظمة التعلم بالحاسوب بمزايا مهمة تبدو جليٍّة من خلال الخبرة المتراآمة ، نتيجة التطبيق الفعلي للحاسوب في
التعليم ، ومن أهم هذه المزايا ما يلي:

١- تفريد التعليم،حيث يعمل الطلبة باستقلالية وبشكل فردي فكل طالب يقر أو يتابع ويجيب عن الأسئلة بمفردة وبذلك تنمو لدية الثقة بالنفس وتحمل المسؤولية والميل الى الابتكار والرغبة في البحث وحب الاستطلاع.

٢- مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة، عن طريق البدء بمستوى مناسب لكل طالب وتمكينهم من التقدم في البرنامج آل حسب قدرته .

٣- المشارآة الايجابية النشطة.

٤- تحسين نوعية
التعليم وزيادة فاعليته من خلال حل مشكلات ازدحام القاعات الدراسية ومواجهة النقص في إعداد المعلمين المؤهلين والمتخصصين.

٥- إمداد المتعلم بتغذية راجعة فورية تزيد من دافعيته للتعلم وتساعد على تصحيح أخطاءة.

٦- المساعدة على تقويم استجابات الطلبة والكشف عن أخطائهم وتوجيههم الى المعلومات المناسبة.

٧- عدم إشعار الطالب بالحرج بسبب إجابته الخاطئه

٨- إمكانية ربط
الحاسوب وتوصيلة بأنواع من الوسائط المتعددة تزيد من فعاليته في التعليم .

٩- إمكانية تقديم خدمات تعليمية لعدة مناطق نائية طالما توفرت الأجهزة الخاصة باستقبال البرامج التعليمية .

١٠ - مكانية استخدام
الحاسوب في تقديم أشكال مختلفة من الخبرات التعليمية مثل تعليم آامل وعلاجي وإثراء التعليم.

الأسباب التي أدت لعدم الاستفادة من الكمبيوتر التعليمي في العملية التعليمية :

عدم وجود برامج مناسبة.

عدم تخصيص وقت محدد للكمبيوتر التعليمي ، في الخطة التعليمية.

قلة خبرة المعلمين ومهاراتهم ومعرفتهم بكيفية استخدامه في العملية التعليمية .

تخوف المعلمين من فقدان السيطرة والتحكم في الفصل ، عند استخدام الكمبيوتر في التعليم.

عدم ثقة المعلم بدور الكمبيوتر في تحسين التعليم.

اعتقاد المعلمين بأن الكمبيوتر ينافسهم في جذب انتباه التلاميذ.

عدم وجود التشجيع اللازم للمعلمين ، من قبل المدراء والمشرفين لاستخدام الكمبيوتر التعليمي .

ثامناً : لتحقيق الاستفادة من إمكانيات ا لكمبيوتر في
التعليم يجب مراعاة التالي

توفير أجهز الكمبيوتر بالمدارس والجامعات .

تدريب المعلمين بشكل فاعل على الكمبيوتر والتكنولوجيات الحديثة .

توفير البرامج التعليمية المناسبة والجيدة.

النظر الى الكمبيوتر ومستحدثات تكنولوجيا
التعليم الأخرى ، كتكنولوجيات لإعادة بناء البيئة المدرسية.

تطوير المناهج وطرائق التدريس ، بحيث تتضمن استخدام هذه التكنولوجيات الحديثة.

مساعدة المعلمين على تكامل هذه التكنولوجيات مع المنهج.

التحول من
التعليم المتمركز حول المعلم إلى التعلم المتمركز حول المتعلم .

التحول الجذري في دور المعلم من ناقل للمعلومات إلى مدير لها.

توفير بيئة تعلم معرفي جديدة ، تساعد على اكتساب المعلومات

إرشادات للمعلم عند
التعليم بالحاسوب :

البرنامج التعليمي عبارة عن سلسلة من عدة نقاط تم تصميمها بعناية فائقة بحيث تقود الطالب إلى إتقان أحد الموضوعات بأقل وقت من الأخطاء قبل البدء في استخدام البرنامج على المستخدم إتباع الإرشادات التالية:

* توضيح الأهداف التعليمية المراد تحقيقها من البرنامج لكل طالب .

* إخبار الطلبة عن المدة الزمنية المتاحة للتعلم بالحاسوب .

* تزويد الطلبة بأهم المفاهيم أو الخبرات التي يلزم الترآيز عليها وتحصيلها في أثناء
التعليم .

* شرح الخطوات أو المسؤوليات آافة التي على الطالب إتباعها لإنجاز ذلك البرنامج.

* تعريف الطلبة بكيفية تقويم تحصيلهم لأنواع
التعليم المطلوب بالحاسوب

* تحديد النشطة التي
سيقوم بها آل طالب بعد إنتهائه من تعلم البرنامج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحاسوب في التعليم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم الفرح للأبداع  :: الحاسب ولانترنت :: مشاكل وحلول الحاسب-
انتقل الى: